[ إنسان آلي يساعد الأطفال المصابين بالتوحد على تحسين مهاراتهم ]


الجمعة 18 / 08 / 2017 - 04:15 صباحاً
         
        جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تعلن نتائج قبول طلاب الثانوية         انتهاء فترة التسجيل الإلكتروني وبدء تأكيد التسجيل حتى 10 شوال         برنامج أنوار الهدى يعلن عن التسجيل في برنامجه الصيفي لهذا العام 1438         الفتى الرسالي يكرم (11) خريجاً و(62) رسالياً بين مبدع ومتميز ومتفوق         مصري يخط مصحفاً طوله 700م ليكون الأكبر في العالم         مأكولات تغنيك عن الدواء .. تناولها دائماً         لأول مرة .. باب الكعبة المشرفة في كوريا الجنوبية!         تشغيل شركة حكومية للتمويل العقاري برأسمال 5 مليارات ريال .. الشهر المقبل         منظمة (أودك)         (ساما) تتجه لتوطين الوظائف الفنية والقيادية في شركات التأمين         امرأة اقتصادية         تطبيق العقد الموحد لـ (إيجار) على القطاعات التجارية مطلع 2018         فنزويلا تهدد بالإنسحاب من منظمة الدول الأمريكية         سلطنة عُمان تؤكد جاهزية الطريق البري الرابط مع السعودية         إعادة جميع البدلات والمكافآت إلى موظفي الدولة وتقدبم الإختبارات    

إنسان آلي يساعد الأطفال المصابين بالتوحد على تحسين مهاراتهم
شبكة الوادي الثقافي السبت 1 / 04 / 2017 - 01:14 مساءً


لندن (رويترز) - يتحدث إنسان آلي وهو يلهو مع طفل يبلغ من العمر أربعة أعوام في مدرسة لعلاج التوحد بشمال لندن ويقول "هذا جميل إنه داعبني".

ويقوم الإنسان الآلي كاسبار الذي طورته جامعة هرتفوردشاير بالغناء ويتظاهر بالأكل ويضرب على الدف ويمشط شعره خلال جلسات تهدف إلى مساعدة الطفل الذي يدعى فين على التفاعل الاجتماعي والتواصل.

وإذا أصبح فين فظا يصرخ كاسبار قائلا "هذا يؤذيني". ويوجد معالج لتشجيع الطفل على تصحيح سلوكه وتشجيعه على مداعبة الجهاز.

الطفل فين واحد من نحو 170 طفلا مصابين بالتوحد ساعدهم كاسبار في مجموعة من المدارس والمستشفيات خلال الأعوام العشرة الماضية.

لكن في ظل وجود نحو 700 ألف شخص في بريطانيا يعانون من التوحد وفقا لبيانات الجمعية الوطنية لعلاج التوحد، التي ستحتفل باليوم العالمي لعلاج التوحد يوم الأحد، تحتاج الجامعة من كاسبار إلى علاج عدد أكبر.

وقالت كريستين دوتنهان بروفيسور الذكاء الاصطناعي في الجامعة لرويترز "رؤيتنا هي إمكانية حصول كل طفل في مدرسته أو منزله أو المستشفى الذي يعالج به على كاسبار إذا رغب في ذلك."

ويتوقف تحقيق الهدف على نتائج تجربة إكلينيكية قد تسهم في عمل كاسبار بكل المستشفيات في أنحاء البلاد.

ورصدت منظمة تراكس الخيرية في مدينة ستيفنيج نتائج إيجابية من العمل مع كاسبار.

وقالت نائبة مدير المنظمة أليس لينش "كنا نحاول تدريب صبي صغير كيف يأكل مع نظرائه وكان يعاني بسبب شعوره بالقلق."

وتابعت قائلة "بدأنا نفعل ذلك مع كاسبار وحقا استمتع وهو يطعم كاسبار ودفعه لتناول الطعام عندما كان جائعا وأمور كهذه. الآن بدأ الاندماج في الفصل الدراسي وتناول الطعام مع نظرائه."

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

انظر المصدر هنا

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
149 0
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
أدخل ناتج جمع العددين 4 و 5


النشرة البريدية

         


الحقوق محفوظة لصالح الوادي الثقافي

Site Go 2.0